الأرشيف في
أنقر لقراءة مقدّمة كتاب إلهام فريحة ... أيّام على غيابه
حالة الطقس 
 Beirut, Lebanon
Sat Sun Mon Tue
Clear Clear Clear Clear
23°C 24°C 21°C 23°C
17°C 18°C 17°C 17°C
تخريج مقاتلات مع قوات سوريا الديمقراطية
هتفت مقاتلات ورقصن على أغان كردية في بلدة بشمال سوريا بعد أن أكملن تدريبهن العسكري من أجل الانضمام للمعركة ضد تنظيم داعش في الرقة.
واقامت قوات سوريا الديمقراطية دورة تدريبية على القتال لمدة 15 يوما ل 210 من النساء، شملت كيفية التعامل مع الأسلحة والتكتيكات والإسعافات الأولية.
وقالت المجندة ليلى حسين الهدف هو التصدي ل داعش، وإخبارهم أن النساء أقوياء.
وذكرت جيهان شيخ أحمد المتحدثة باسم حملة الرقة في قوات سوريا الديمقراطية إنه سيتم نشر المقاتلات بشكل أساسي في جبهة القتال ضد داعش بالرقة. وأضافت أن دورة تدريبية أخرى ستبدأ خلال شهرين وستقام دورات أخرى مع استمرار الطلب.
وقال قيادي سوري كردي إن قوات سوريا الديمقراطية تحاصر مقاتلي داعش في وسط مدينة الرقة حاليا، لكنه توقع أن يستغرق طرد المتشددين من المدينة ما يصل إلى أربعة أشهر.

وأضاف هفال جبار وهو قيادي بوحدات حماية الشعب الكردية يبلغ من العمر 25 عاما ويقود الهجوم على معقل التنظيم المتشدد في سوريا، إن القوات مشطت حوالي نصف الرقة القديمة وتتقدم من جميع المحاور.
وقال جبار إن ثغرة صغيرة كانت هناك، لكنها أغلقت، وإن القوات تتقدم حاليا باتجاه منطقتي المنصور والرشيد.
وقال جبار إن الانتهاء من معركة الرقة قد يستغرق بين ثلاثة وأربعة أشهر أخرى. وأضاف أن قوات سوريا الديمقراطية تتقدم باضطراد لكن مقاتلي التنظيم زرعوا الكثير من الألغام مما يمثل أحد أكبر الصعوبات. وأشار إلى أن التنظيم لا يفجر السيارات الملغومة يوميا، لكن إذا تقدمت القوات في شارع ما فإنه يفجرها.
قال طلال سلو المتحدث باسم قوات سوريا الديمقراطية إن الألغام تبطئ الحركة حتى في المناطق التي انسحب منها مقاتلو داعش. وأضاف أنه لا وجود ل داعش في المنطقة الشمالية لكن قواته لا تقترب لأن التنظيم لغم هذه المناطق بكميات كبيرة من المتفجرات والألغام.
وقال مقاتلون في وحدة جبار وفصائل أخرى تابعة لقوات سوريا الديمقراطية إنه كلما تقدمت القوات في الرقة زاد الوضع صعوبة. والمتشددون من منطقة الشيشان في روسيا على وجه الخصوص يقاتلون بضراوة.
وفي انقرة، قال وزير التجارة والجمارك التركي بولنت توفنكجي امس إن أنقرة ستحد من حركة السلع غير الإنسانية عبر معبر باب الهوى على الحدود مع سوريا، لأن الجانب السوري يخضع لسيطرة تنظيم إرهابي.
واضاف ستكون هناك رقابة شديدة وسيتباطأ مرور كل المنتجات باستثناء المساعدات الإنسانية والأغذية، إلى أن تنتهي سيطرة الجماعة أو تضعف على الأقل.
وأضاف ليست لدينا واردات من سوريا نحن نصدر وحسب. وبالتالي ليست لدينا أي مشاكل في هذا الصدد مشيرا إلى أن من الممكن أن تحل المسألة في الأسبوعين القادمين.
 
مرة
600
قرأ هذا المقال
عدد اليوم