الأرشيف في
أنقر لقراءة مقدّمة كتاب إلهام فريحة ... أيّام على غيابه
حالة الطقس 
 Beirut, Lebanon
Sat Sun Mon Tue
Clear Clear Clear Clear
23°C 24°C 21°C 23°C
17°C 18°C 17°C 17°C
مشاركة اميركية في تدريب القوات العراقية
افتتحت وزارة الدفاع العراقية دورة هندسية لتدريب القوات العراقية بالتعاون مع قوات التحالف الدولي لتشمل معالجة العبوات الناسفة وتحديد المناطق الخطرة وغيرها من التدريبات الهندسية على الارض.
وقالت الوزارة، في بيان انه ضمن الإطار المشترك ما بين المؤسسات العسكرية العراقية والقوات الاميركية في مجال تدريب القوات العراقية لرفع الكفاءة القتالية والعلمية للمقاتلين في مجالات اختصاصهم ومواكبة التطورات في التكنولوجيا العسكرية الحديثة، أفتتح في معسكر قاعدة الأسد التدريبي دورة معالجة العبوات الناسفة وبإشراف كادر تدريبي من قوات التحالف الدولي متمثل بمعلمين متمرسين من جنسيات دنماركية وبريطانية.
وأضافت، ان الدورة تضم مقاتلين من كافة تشكيلات ووحدات الفرقة، مبينة ان المقاتلين تلقوا خلال الدورة على كيفية معالجة العبوات الناسفة وأنواع العبوات وتقدير المناطق الخطرة وكيفية استخدام كشافات المعدن وتأمين المنطقة الخطرة ومعالجة التهديدات والتخليص الحي وقطع عبوات التحكم عن بعد باستخدام سلك التفجير أو حشوات السيفور أو حشوات قزازات المياه بالإضافة أسلوب التفتيش الهندسي داخل المدن وخارجها.

وأكد المتحدث باسم التحالف الدولي لمحاربة داعش الكولونيل راين دلين أن التحالف ملتزم بالاستمرار في تدريب القوات العراقية لدحر داعش. وقال أنه خلال السنوات الثلاث من عمر الحملة الدولية ضد داعش دربنا أكثر من 109 آلاف جندى وشرطي عراقي ساهموا في الحاق الهزائم بداعش وطرده من مدينة الموصل.
وأضاف أن القوات العراقية التي تم تدريبها تمكنت من تحقيق انتصار في أعنف معركة في التاريخ الحديث وهي معركة الموصل.
من جهة اخرى، قال متحدث عسكري عراقي إن غرب الموصل لا تزال منطقة عسكرية مع استمرار عمليات بحث عن مشتبه بهم وألغام وعبوات ناسفة، مضيفا أن المنطقة غير آمنة لعودة السكان في الوقت الراهن.
ومع بدء عودة الأهالي الى منازلهم، وقف أبو غازي يدخن سيجارة أمام ما كان يوما منزله في المدينة القديمة بالموصل وسط سكون لا يقطعه سوى وقع أقدام بضعة جنود يقومون بدورية في المكان وصوت قطع الصفيح الملتوية والستائر الممزقة وهي تصفق بفعل هبات الريح.
قال الرجل وهو ينظر لصفوف متراصة من الأبنية المنهارة وقد تناثرت محتوياتها في الشوارع ينبغي هدمه كله والبدء من جديد. لا مجال لإعادة إعماره الآن وهو بهذا الشكل.
وعلى بعد مئات الأمتار من المنزل أطلقت الشرطة امس الاول النار على مقاتل من تنظيم داعش بعدما خرج يطلق النار من نفق تحت الأرض بشارع المكاوي.
وروى عمال إنقاذ وسكان في غرب الموصل قصصا مشابهة في الأيام القليلة الماضية.
لكن في دورة الحماميل داخل مصنع صغير لخزانات المياه والغاز قال رائد عبد العزيز إنه شجع جيرانه على العودة رغم الخطر الحقيقي القائم بعد أسابيع من إعلان الحكومة انتصارها على تنظيم داعش.
وقبل أسبوع قال علي وهو أحد أقارب عبد العزيز إنه شاهد مسلحا من التنظيم يخرج من تحت منزل ويحاول إصابة مدنيين قبل أن يمسكوا به ويسلموه إلى الشرطة الاتحادية.
بغداد - رويترز
 
مرة
6089
قرأ هذا المقال
عدد اليوم